«داعش» يستهدف الأطفال والمراهقين بلعبة جديدة.. والمختص آل مسيري يُحذر منها

يونيو 29, 2016 6:07 ص Published by

untitled

أطلق تنظيم داعش الإرهابي لعبة إلكترونية حملت عنوان «صليل الصوارم» تستهدف الأطفال والمراهقين للتحريض على القتل والتفجير، حيث روّج لها بمقطع فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي وأولها «يوتيوب».

تقتضي اللعبة التي تحوي شخصيات مقاتلة ترتدي ملابس تنظيم داعش بقتل رجال الأمن في سياراتهم الخاصة، وعلى الخصوص قوات التحالف الأمريكية.

كما تتضمن آيات قرآنية تظهر بشكل استغلالي منحرف عند قتل رجال الأمن أو تفجير منشآت عسكرية والاعتداء بالأسلحة البيضاء، بالإضافة إلى عبارات تشجيعية على القتل باللغة العربية.

ومن جانبه، حذّر المختص في أمن المعلومات نضال آل مسيري من تسرب هذه اللعبة إلى الأطفال، التي بدورها تعلمهم كيفية صنع المتفجرات والارتباط بتنظيم داعش وطرق التواصل معهم.

وأوضح أن الألعاب يتم تحميلها عادة من متجر جوجل بلاي لأجهزة الاندرويد ومن ابل ستور بالنسبة لاجهزة الابل، إلا أن «صليل الصوارم» غير متوفرة في هذين المتجرين، ولكن بدافع الفضول والعقل الجمعي بين الاطفال يتم تداولها بينهم من اجل الاستطلاع وربما التحدي، أو دعوات من المغررين بهم.

ودعا الأهالي إلى أخذ أمر هذه اللعبة على محمل الجد، ناصحاً بالفحص الدوري لأجهزة الأطفال الإلكترونية، وتفعيل الرقابة الأبوية بتفحص اجهزة ابنائهم وتنظيم اوقات استخدامهم للأجهزة الذكية ومتابعة ما يعرض عليهم فيه، وكذلك التواصل مع الجهات المختصة حال وجود أي شكوك حول هذا الامر.

ونوّه أنها منتشرة بروابط على الشبكة العنكبوتية ويمكن تحميلها بشكل مجاني وسهل بمجرد البحث عنها في محركات البحث، لافتاً إلى وجود خيار في كل الاجهزة الذكية يمنع تحميل اي برنامج خارج متجر آبل أو جوجل بلاي، كنوع من الحماية وبذلك يقطع الطريق على هذه اللعبة من التنصيب في الجهاز.

وبيّن أن اللعبة لها اصدارات، واصدارها الحالي موجه للأطفال والاصدار الثاني يستهدف المراهقين، منبهاً أن اغلب النسخ المتوفرة في الانترنت ملغومة ببرامج التجسس و”الكي لوجر“، مشيراً إلى أن من يقوم بتنصيبها يعرض نفسه وجهازه للاختراق، وربما يكون جهازه منصة لعمليات اختراق أخرى.

 

http://jhaina.net/?act=artc&id=33707

قسم : أخبار عامة

بواسطة :admin


أكتب تعليقاً