مناقشة قضايا التحرش والابتزاز في منتدى الثلاثاء الثقافي

أكتوبر 27, 2015 2:32 م Published by

teruhعند ذلك تحدث الأستاذ نضال المسيري عن استخدام وسائل التقنية الحديثة في الابتزاز والتحرش حيث استعرض وبصورة مفصلة أساليب عديدة تعتمد على استخدام التقنية والأجهزة الذكية في الابتزاز. وبدأ بتعريف الابتزاز على أنه محاولة الحصول على مكاسب مادية او معنوية عن طريق الإكراه من شخص أو أشخاص أو حتى مؤسسات، ويكون ذلك الإكراه بالتهديد بفضح سر من أسرار المبتز. أما التحرش الالكتروني فقد عرفه على أنه استخدام وسائل الاتصال الحديثة كالهاتف الجوال وشبكة المعلومات (الانترنت) في التواصل مع المرأة أو الأطفال بصورة غير شرعية بقصد الإضرار بها جنسيا وابتزازها اجتماعيا. واستعرض بعدها نماذج من الابتزاز الالكتروني من بينها الابتزاز عبر الفيسبوك وبرامج المحادثة كسكايب ومواقع الزواج والتعارف وقنوات الدردشة وعبر الأرقام الهاتفية الدولية، مشيرا إلى ن هناك عصابات دولية تعمل على اصطياد شخصيات معروفة وايقاعها بهدف ممارسة الابتزاز عليها. وبين أن هناك دراسة حديثة اصدرتها وحدة استطلاع الرأي بمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني وأفادت أن من أبرز أسباب انتشار التحرش في المجتمع السعودي هو ضعف الوازع الديني وعدو تطبيق اجراءات رادعة بحق المتحرشين.

وبين الأستاذ المسيري أن من مواطن الضعف في وسائل التواصل الحديثة، برامج الجوال والأجهزة الذكية التي يمكن اختراقها، واعدادات الهاتف الجوال واجهزة الكمبيوتر التي يمكن الوصول لمحتوياتها، وامكانية استعادة محتويات ووسائل التخزين المختلفة، والتساهل في الحماية الأمنية للأجهزة. وذكر نماذج من اشكال الاختراق والتتبع في بعض البرامج كالواتس اب، والتخزين السحابي، وبرامج تبادل الصور. وأنهى حديثه بذكر مجموعة توصيات للحماية من بينها الحذر في تبادل المعلومات والتأكد من سلامتها قبل إرسالها لأحد، وعدم تبادل معلومات شخصية وخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي، واستخدام كلمات مرور قوية، وعدم وضع معلومات شخصية كثيرة في مواقع التواصل الاجتماعي.

قسم : محاضراتي

بواسطة :admin


أكتب تعليقاً